• مقال
    المقال جميل .. لذلك ندعوا أولياء الأمور بتخصيص أوقات للعب مع أبنائهم...
    Jun 13, 2020
    خليل موسى
أهمية بناء مهارات الأطفال
أهمية بناء مهارات الأطفال
Fadheela Moosa
Nov 12, 2020

بقلم الأستاذة فخرية السيد شبر

عندما نوجه سؤال إلى أي أم ( ماهي المهارات التي يتميز بها أبنك) أغلبهم تكون أجاباتهم لا أعلم أو تسأل ما المقصود بالمهارات نوضح

تعد مرحلة الطفولة  أحد مراحل النمو التي يعشيها الأنسان و فترة البناء الحقيقي لشخصية الفرد وتأسيسة , فهي مرحلة النمو والتطور والاكتساب والتكوين  ففيها يتم بناء الأنسان جسديا وعقليا وسلوكيا  وتربويا ومعرفيا و يكون الطفل فيها قادرا على الانخراط في المجتمع من حوله، فلكما يكبر الطفل تتسع دوائر وبيئات الأطفال  الاجتماعية وتكبر وتتجدد ويبدأ الأطفال بأكتساب العديد من المهارات والصفات والسلوكيات والخصائص والقيم والمعايير بحسب شخصيتة الاجتماعية , فتبرز هويتة  وتكوين شخصيته وتكيفه الاجتماعي .

اذا ماقارنا بين قنينة ماء فارغة وقنينة ممتلئة نرى الفرق بينهم بأنه الفارغة خفيفه وهشه وقابله للكسر بينما الثقيلة قوية متماسكة وغير قابلة للانكسار اذا ماشبهنا الفارغة بالطفل الذي لايملك المهارات الحياتية اللازمة فنرى الطفل ذو شخصية ضعيفة وقد يواجهه العديد من المشكلات في حياته لانه لايملك المهارات اللازمة  , بينما القنينة الممتلئة والذي تعني الطفل المليئ بالمهارات فنراه ذو شخصية قوية مثل قوة القنينة ولديه العديد من المهارات التي تساعده على التعامل مع اغلب المواقف في الحياة .

أي أن تراكم المهارات وأكتسابها تنتج سلوكيات أيجابية فعالة بناءة تساهم في تطوير وتعديل وتقوية شخصية الطفل ومن هنا نعرف المهارات على أنها السلوكيات والمهارات الشخصية والاجتماعية اللازمة  للأطفال للتعامل بثقة اكبر واقتدار مع أنفسهم ومع الآخرين ومع المجتمع، وذلك عن طريق اتخاذ القرارات الانسب على المستويات المختلفة )الشخصية، والاجتماعية، والنفسية...( وتطوير مهاراتهم  لتحمل المسئولية عن الافعال الشخصية، وفهم النفس والغير وتكوين علاقات إيجابية مع الآخرين وتفادي حدوث الأزمات وخلق آليات للتعامل مع  الازمات عند حدوثها


ويعرفها معجم المصطلحات التربوية بأنها  المهارات التى تساعد التلاميذ على التكيف مع المجتمع الذي يعيشون فيه ، وتركز على النمو اللغوي ، الطعام ، ارتداء الملابس ، القدرة على تحمل المسئولية ، التوجيه الذاتي ، المهارات المنزلية ، الأنشطة الاقتصادية والتفاعل الاجتماعي.

أو هي مجموعة القدرات الشخصية التي تكسب المتعلم ثقة في نفسه تمكنه من تحمل المسؤولية ، وفهم النفس والآخرين ، والتعامل معهم بذكاء ، وإنجاز المهام الموكلة إليه بكفاءة عالية ، واتخاذ القرارات الصائبة بمنهجية علمية سليمة .


وحيث إن الإنسان كائن اجتماعي بالطبع ، لا يقوى على العيش في معزل عن الآخرين ، فإنه يحتاج إلى مجموعة من المهارات الحياتية التي تشكل أهميها في  تمكنه من التواصل مع الآخرين ، والتفاعل معهم ، وتعينه على تحقيق أهدافه بنجاح ، وتكفل له حياة اجتماعية سعيدة ،وبقدر ما يتقن المتعلم المهارات الحياتية يكون تميزه في حياته أعظم  كما أنها تساعد الأطفال على التعامل مع مواقف الحياة المختلفة ، وتكسبة ثقة في نفسه , واحتمال الضعوط وتعينه على حل مشكلاته الشخصية والاجتماعية والتعامل معها بوعي .وتشعره بالراحة والسعادة حين ينفذ أعماله بإتقان .وتساعده في القدرة على ادارة مشاعرة وتهبه حب الاخرين واحترامهم له , وتزيد دافعيته للتعلم والشعور بالانجاز وتقدير الذات .

من المهارات المهم تدريب الطفل عليها والذي تتنج سلوكيات ايجابية هي المهارات النفسية والاجتماعية والمتمثلة في زيادة الثقة بالنفس –  التوازن الإنفعالي – تقبل الذات  – حسن التصرف بالمواقف الإجتماعية – تحسين طريقة التواصل والحوار الفعال مع الأخرين – التعامل مع الذات - الإقبال على المشاركات الإجتماعية والأنشطة وتعزيز مفهوم العطاء . تعزيز العلاقات الشخصية – تحسين عملية الضبط الذاتي والتقيد بالقواعد السليمة – إحترام العادات والتقاليد وتكريس آداب الحديث في التعامل مع الآخرين . رفع مستوى التفاعل الاجتماعي الايجابي- إدارة المشاعر والمهارات القيادية والمتمثلة في التعاون والعمل الجماعي – اكتساب بعض مهارات حل المشكلات واتخاذ القرارات و إدارة الذات والمواجهة – حسن التصرف مع الضغوطات –تولي المهام والمسؤوليات . القدرة على التفاوض والأقناع – فن الألقاء- تنمية مهارات التخطيط والمهارات الحركية والتي تنمي القدرة الحركية لديهم باللعب وتدعيم نقاط القوة وتنمية نقاط الضعف وتحسين القدرة على الانتباه والتركيز والاستخدام , وللمهارات التعليمة أهمية كبيرة ايضا تتمثل في اكتساب الاطفال مهارات تتسق مع الاهتمامات والميول – تعلم أساليب وانماط سلوكية جديدة – تحسين الأداء الفكري وأساليب وأنماط التفكير – تحسين مهارات استغلال الوقت وادارة وقت الفراغ .- تعزيز الجانب الابداعي والقدرة على الانجاز- تنمية القدرات الذهنية – تعزيز القيم الأخلاقية – إدارة الميزانية وأولويات الشراء  إكساب  مهارة التحليل والأستنتاج والتفاوض والحوار والاقناع . جميع هذه المهارات تساهم في بناء شخصية قوية لدى الطفل

نموذج لبناء مهارة الثقة بالنفس للفئة العمرية من ( 6 إلى 10 سنوات ) 

تعتبر مهارة الثقة بالنفس هي أحد العناصر المكونة لشخصية الطفل وترتبط بشكل قوي باتجاهات الفرد السلبية أو الايجابية تجاه نفسه وتجاه مُجتمعه، وبالتّالي هي الأساس لتكيف الطفل مع ذاته ومع مجتمعه فهي مقدار تقييم الفرد لقدراته ومهاراته واستعمالها بفاعليه في مواقف الحياة المختلفة والتي تنتج عنها شعور الطفل بحب الذات والتقدير النفسي .

تساهم اكساب مهارة الثقة بالنفس عند الطفل على تحريره من الخجل وادارة مشاعرة وتقدير الطفل لذاته وحسن التصرف في المواقف الاجتماعية ورفع مستوى تفاعله الاجتماعي الايجابي والتي تنتج هذه المهارة تقوية لشخصية الطفل .

يتم تدريب الطفل من خلال استراتيجيات والعاب تفاعليه يتعرف فيها الطفل على مفهوم الثقة وصفات الواثق وغير الواثق وطرق تعزيز الثقة بالنفس  بتوظيفها بأستخدام ( صور تعبيرية , افلام , وقصص , لعب ادوار , أناشيد , العاب حركية هادفه )

لذا يجب على الأهل والمربين الانتباه والاخذ بعين الاعتبار التركيز على أهم الطرق وأساليب التعلم الفعالة أثناء تعليم الطفل مهاره معينة وينبغي عليهم التشجيع والدعم والتحفيز المستمر والتعزيز الدائم للاستمرار والتقدم , كما يتعلم  ويكتسب الطفل من خلال المواقف الاجتماعية لذلك من المهم ان يكون النموذج والقدوة الحسنة فالطفل يكتسب ويقلد من حوله من الأهل أو المعلمين .  

Leave your comment

check Product added to compare.